هذا مختبر للإخراج السينمائي مخصص لطلاب السنوات الثانية والثالثة. من خلال الممارسة العملية لتمارين الإخراج وإنتاج الأفلام القصيرة، إلى جانب المحاضرات ومشاهدة الأفلام والنقاشات داخل الصف، سيتعرف الطلاب على العالم السينمائي الذي يحيط بهم. خلال العام سنقوم بتوسيع نطاق البحث في اللغة السينمائية. سنمر عبر الضوء الذي يصاحب كل لحظة في الإطار (الفريم).

سنشعر بالكثافة والحركة المستمرة للوقت. سوف نحقق في ماهية الوقت السينمائي ونحاول أن نعطيه معنى حتى نصل الى مرحلة تجربة حسية. سنحاول اكتشاف الصورة السينمائية وتأثيرها على ايقاع الفيلم والأشخاص المختبئين فيه. الفيلم الذي سيُطلب من الطلاب تقديمه في نهاية السيرورة العملية سيأتي بعد رحلة معمّقة في تجربتهم الحياتية وسيركز على لحظة اللقاء مع فن السينما، كإعادة صياغة لمقولة روبرت بيرسون "التصوير ليس لتمثيل ادعاء معين، أو لإظهار الرجال والنساء مختزلين بجوانبهم الخارجية، بينما لاكتشاف المواد الداخلية التي صُنعوا منها. للوصول إلى نفس النواة التي لا يمكن التعبير عنها لا من خلال الشِعر ولا من خلال الفلسفة ولا من خلال المسرحي".